مقتطفات من سيرة الرسول

  

 

 
إن الحمد لله نستعين به ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.
أما بعد، أحييكم بتحية أهل الجنة، بتحية أهل الإيمان الخالدة،
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أسأل الله عز وجل أن يجعل ما أقوله  خالصاً لوجهه الكريم وأن ينفع به، إنه ولي ذلك والقادر عليه.
اما بعد
 قال الله عز وجل‏:‏ ‏{‏لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ الله ِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو الله َ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ الله َ كَثِيرًا‏}
‏[‏الأحزاب‏:‏ 21‏]‏‏.
وقالت السيد عائشة ـ رضوان الله عليها ـ عندما سئلت عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم‏
:‏ ‏(‏كان خلقه القرآن‏)‏‏.‏ 
 
 
أخوانى فى الله من اراد النجاة فى هذه الدنيا باتباع المنهج الرباني في جميع شئون آخرته ودنياه وأن يتأسي بالرسول الأعظم
 صلى الله عليه وسلم، ويأخذ بالسيرة النبوية تفكرًا وتدبرًا على أنها هذا المنهج الرباني القويم عاشه سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم واقعًا عمليّا في جميع شئون الحياة،

 ففيها الهدي والرشاد للقادة والمقودين والحكام والمحكومين والمرشدين والموجهين والمجاهدين، وفيها الأسوة الحسنة في جميع المجالات‏
:‏ في السياسة والحكم والاقتصاد والمال والاجتماع والعلاقات الإنسانية والأخلاق الفاضلة والعلاقات الدولية، فما أحرى المسلمين اليوم ـ

وقد انحدروا في مهاوي الجهالة والتخلف لابتعادهم عن هذه المنهج الربانى


 

أخوانى فى الله على بركة الله نبدأ سرد السلسلة العطرة للنبى صلى الله عليه وسلم

بطريقة مبسطة و سهله على القراء فى منتدانا العزيز
مع الحرص على ذكر مصدر كل كلمة نكتبها إن شاء الله فى هذه السلسلة
و نعلم أننا مهما كتبنا و تحدثنا عن سيرة النبى صلى الله عليه وسلم لن نوفيه حقه
نسأل الله العظيم رب العرش الغظيم أن يتقبل كل كلمة نكتبها
وما كتبناها إلى إبتغاء وجهه الكريم
 

و نبدأ على بركة الله الجزء الاول من السيرة العطرة

للنبى صلى الله عليه وسلم

هومحمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم,ولد بمكة عام الفيل ( أبن هشام , وتاريخ الطبرى)
ولـد سيـد المرسلـين صلى الله عليه وسلم بشـعب بني هاشـم بمكـة في صبيحـة يــوم الاثنين التاسع مـن شـهر ربيـع الأول،
 لأول عـام مـن حادثـة الفيـل، ولأربعـين سنة خلت من ملك كسرى أنوشروان،
ويوافق ذلك عشرين أو اثنين وعشرين من شهر أبريل سنة 571 م حسبما حققه العالم الكبير محمد سليمان ـ المنصورفورى ـ رحمه الله ‏.‏
(أنظر رحمة للعالمين)
وروى ابــن سعــد أن أم رســول الله صلى الله عليه وسلم قالــت ‏:‏ لمــا ولـدتــه خــرج مــن فرجـى نــور أضــاءت لـه قصـور الشام‏.‏
وروى أحمد والدارمى وغيرهمـا قريبـًا مـن ذلك‏.‏

( مسند أحمد و سنن الدرامى و أبن سعد )

وقد روى أن إرهاصات بالبعثة وقعت عند الميلاد، فسقطت أربع عشرة شرفة من إيوان كسرى،
وخمدت النار التي يعبدها المجوس، وانهدمت الكنائس حول بحيرة ساوة بعد أن غاضت،
 روى ذلك الطبرى والبيهقى وغيرهما‏.‏ وليس له إسناد ثابت، ولم يشهد له تاريخ تلك الأمم مع قوة دواعى التسجيل‏.‏
ولما ولدته أمه أرسلت إلى جده عبد المطلب تبشره بحفيده،فجاء مستبشرًا ودخل به الكعبة، ودعا الله وشكر له‏.‏
 واختار له اسم محمد ـ وهذا الاسم لم يكن معروفًا في العرب ـ وخَتَنَه يوم سابعه كما كان العرب يفعلون‏.‏
وأول من أرضعته من المراضع ـ وذلك بعد أمه صلى الله عليه وسلم بأسبوع
 ـ ثُوَيْبَة مولاة أبي لهب بلبن ابن لها يقال له‏:‏ مَسْرُوح، وكانت قد أرضعت قبله حمزة بن عبد المطلب،وأرضعت بعده أبا سلمة بن عبد الأسد المخزومي‏.‏
،استرضع له امرأة من بني سعد بن بكر، وهي حليمة بنت أبي ذؤيب عبد الله بن الحارث,
ورأت حليمة من بركته صلى الله عليه وسلم ما قضت منه العجب، وفي السنة الرابعة من مولده على قول المحققين وقع حادث شق صدره، روى مسلم عن أنس‏:‏ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاه جبريل،
 وهو يلعب مع الغلمان، فأخذه فصرعه، فشق عن قلبه، فاستخرج القلب، فاستخرج منه علقة، فقال‏:‏ هذا حظ الشيطان منك، ثم غسله في طَسْت من ذهب بماء زمزم، ثم لأَمَه ـ أي جمعه وضم بعضه إلى بعض ـ ثم أعاده في مكانه، وجاء الغلمان يسعون إلى أمه ـ يعنى مرضغته ـ فقالوا‏:‏ إن محمدًا قد قتل، فاستقبلوه وهو مُنْتَقِعُ اللون ـ أي متغير اللون ـ قال أنس
‏:‏ وقد كنت أرى أثر ذلك المخيط في صدره‏.‏ ( صحيح مسلم , كتاب الايمان)

وخشيت عليه حليمة بعد هذه الوقعة حتى ردته إلى أمه، فكان عند أمه إلى أن بلغ ست سنين‏.‏
ورأت آمنة ـ وفاء لذكرى زوجها الراحل ـ أن تزور قبره بيثرب، فخرجت من مكة قاطعة رحلة تبلغ نحو خمسمائة كيلو متر ومعها ولدها اليتيم
 ـ محمد صلى الله عليه وسلم ـ وخادمتها أم أيمن، وقيمها عبد المطلب، فمكثت شهرًا ثم قفلت، وبينما هي راجعة إذ لحقها المرض في أوائل الطريق، ثم اشتد حتى ماتت بالأبْوَاء بين مكة والمدينة‏.‏
ثم بعد ذلك ضمهه جده عبد المطلب إلى أولاده وكانت مشاعر الحنو في فؤاده تربو نحو حفيده اليتيم، فَرَقَّ عليه رقة لم يرقها على أحد من أولاده، فكان لا يدعه لوحدته المفروضة،
 بل يؤثره على أولاده،
قال ابن هشام‏:‏ كان يوضع لعبد المطلب فراش في ظل الكعبة، فكان بنوه يجلسون حول فراشه ذلك حتى يخرج إليه، لا يجلس عليه أحد من بنيه إجلالًا له، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتى وهو غلام جفر حتى يجلس عليه، فيأخذه أعمامه ليؤخروه عنه، فيقول عبد المطلب إذا رأي ذلك منهم‏:‏ دعوا ابني هذا، فوالله إن له لشأنًا، ثم يجلس معه على فراشه، ويمسح ظهره بيده، ويسره ما يراه يصنع‏.‏ ( أبن هشام)
ولثمانى سنوات وشهرين وعشرة أيام من عمره صلى الله عليه وسلم توفي جده عبد المطلب بمكة، ورأي قبل وفاته أن يعهد بكفالة حفيده إلى عمه أبي طالب شقيق أبيه‏.‏

ونهض أبو طالب بحق ابن أخيه على أكمل وجه، وضمه إلى ولده وقدمه عليهم واختصه بفضل احترام وتقدير، وظل فوق أربعين سنة يعز جانبه، ويبسط عليه حمايته، ويصادق ويخاصم منأجله، وستأتي نبذ من ذلك في مواضعها

أخرج ابن عساكر عن جَلْهُمَة بن عُرْفُطَة قال‏:‏ قدمت مكة وهم في قحط، فقالت قريش‏:‏ يا أبا طالب، أقحط الوادي، وأجدب العيال، فهَلُمَّ فاستسق، فخرج أبو طالب ومعه غلام، كأنه شمس دُجُنَّة، تجلت عنه سحابة قَتْمَاء، حوله أُغَيْلمة، فأخذه أبو طالب، فألصق ظهره بالكعبة،ولاذ بأضبعه الغلام، وما في السماء قَزَعَة، فأقبل السحاب من هاهنا وهاهنا وأغدق واغْدَوْدَق، وانفجر الوادي، وأخصب النادي والبادي، ( أبن هشام و التلقيح المفهوم )

ولما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم اثنتى عشرة سنة ارتحل به أبو طالب تاجرًا إلى الشام، حتى وصل إلى بُصْرَى ,وكان في هذا البلد راهب عرف بَبحِيرَى، واسمه ـ فيما يقال‏:‏ جرجيس، فلما نزل الركب خرج إليهم، وكان لا يخرج إليهم قبل ذلك،
 فجعل يتخلّلهم حتى جاء فأخذ بيد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال‏:‏ هذا سيد العالمين، هذا رسول رب العالمين،
هذا يبعثه الله رحمة للعالمين‏.‏ فقال له ‏[‏أبو طالب و‏]‏ أشياخ قريش‏:‏ ‏[‏و‏]‏ ما علمك ‏[‏بذلك‏]‏‏؟‏ فقال‏:‏ إنكم حين أشرفتم من العقبة لم يبق حجر
 ولا شجر إلا خر ساجدًا، ولا يسجدان إلا لنبى، وإنى أعرفه بخاتم النبوة أسفل من غضروف كتفه مثل التفاحة، ‏[‏وإنا نجده في كتبنا‏]‏، ثم أكرمهم بالضيافة، وسأل أبا طالب أن يرده، ولا يقدم به إلى الشام؛ خوفًا عليه من الروم واليهود، فبعثه عمه مع بعض غلمانه إلى مكة‏.‏
( أنظر جامع الترمذى و تاريخ الطبرى و المصنف لأبن أبى شبيبةو دلائل النبوة للبيهيقى)

أخواننا فى الله

 هذه بعض الخطب لمشايخنا الكرام لمن يريد أن يعرف أكثر عن الحبيب صلى الله عليه وسلم

 فى الجزء الأول من السيرة

السيرة النبوية .. لماذا؟محمد حسين يعقوب

سلسلة مولد النبي صلى الله عليه وسلم ونشأته

صلاح الدين علي عبد الموجود

سلسلة ما قبل الإسلام

صلاح الدين علي عبد الموجود

جزء من السيرة النبوية قراءة جديدة وربط بين الحاضر والماضي للشيخ محمد حسان

1من هو صاحب السيرة
2تابع لماذا السيرة؟
3تابع لماذا السيرة؟
4تابع لماذا السيرة؟
5تابع لماذا السيرة؟
6الميلاد المعجز
7تابع الميلاد المعجز
8حضانة النبى صلى الله عليه وسلم
النبى فى بيت أبى طالب

كتب السيرة النبوية


الرحيق المختوم
لصفي الرحمن المباركفوري


السيرة النبوية لإبن هشام
لعبد الملك بن هشام


السيرة النبوية
لعبدالملك بن هشام المعافري


محمد صلى الله عليه وسلم كأنك تراه
الشيخ الدكتور عائض القرني


الفصول في اختصار سيرة الرسول
الإمام بن كثير


 

 
 
أخواننا فى الله هذا ما على قدر علمنا فإن أصبنا فمن الله و إن أخطئنا فمن نفسنا و من الشيطان
 والله ورسوله بريئان مما نقول
مع التحية الطيبة
 
المشرف على الموقع أخوكم عبدالنور
 
",
Advertisement
 
 
alert script

 

users online
 

منتدى أنور في إنتظاركم للإنضمام


 
 
Today, there have been 21100 visitors (49400 hits) on this page!
=> Do you also want a homepage for free? Then click here! <=
ABDENOUR : جميع الحقوق محفوظة لموقع